طَــــمْــــــوَحْيَ الِــــــجَــــــــنَــــةِ

طَــــمْــــــوَحْيَ الِــــــجَــــــــنَــــةِ

مْـنَـتَـدَىَ إِسْــلَامَــيُ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» رمضان فرصة للإقلاع عن التدخين
الخميس يوليو 28, 2011 6:37 am من طرف شذى

» أعــتــذر لمصعب المقرن
الجمعة يونيو 24, 2011 5:56 pm من طرف شذى

» لوبلغت ذنوبك عنان السماء
السبت مارس 26, 2011 11:14 am من طرف شذى

» أمراض القلوب
السبت مارس 26, 2011 11:12 am من طرف شذى

» خمس وخمسين قصه
الجمعة مارس 25, 2011 10:34 am من طرف شذى

» كيف تستحم المرأة خلال فترة العدة وما الذي تستخدمه من وسائل التنظيف؟
الأربعاء مارس 23, 2011 11:21 am من طرف شذى

» خمسين معلومه عن الرسول صلى الله عليه وسلم
الأربعاء مارس 23, 2011 10:58 am من طرف شذى

» ""حكم ضرب الصغير والكذب عليه""
الأحد مارس 13, 2011 12:25 pm من طرف شذى

» هل النطق بالشهادتين كافٍ لدخول الجنة؟
الأحد مارس 13, 2011 12:13 pm من طرف شذى

» تنبيه الغافلين على خطورة الاستهزاء بالدين وعباد الله الصالحين
الأحد مارس 13, 2011 12:12 pm من طرف شذى

» كلمة عن الأحداث والمظاهرات والخروج على الحكام
الخميس مارس 10, 2011 7:13 am من طرف ابن البلد

» بسم الله الرحمن الرحيم
الخميس مارس 10, 2011 2:19 am من طرف شذى

» السلام عليكم
الخميس فبراير 17, 2011 3:52 am من طرف شذى

» أيـن نحـن من صحابة رسول الله والخـوف من النفـاق
الجمعة فبراير 11, 2011 4:07 pm من طرف ابن البلد

» قصة دارت بين أبي بكر الصديق وربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنهما
الجمعة فبراير 11, 2011 6:48 am من طرف شذى

» القاب الصحابة وشهرتهم
الجمعة فبراير 11, 2011 6:40 am من طرف شذى

» مسابقة 1000 فائدة عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
الجمعة فبراير 11, 2011 6:39 am من طرف شذى

» كشف الشبهات في التوحيد
الخميس فبراير 10, 2011 3:43 pm من طرف ابن البلد

» يعرف الطب البديل أو حسبما يسمى ( الطب الطبيعي )
الخميس فبراير 10, 2011 3:33 pm من طرف ابن البلد

» التعليق علي مختصر منهاج السنة النبوية للشيخ عثمان الخميس
الخميس فبراير 10, 2011 3:27 pm من طرف ابن البلد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
شذى
 
Admin
 
صفاء الروح
 
ابن البلد
 
روح مهاجرة
 
ابنك يا فلسطين
 
فادي.ص
 
رمزي نصر
 
اسير العيون
 
الســـ عاشق ـــهر
 

شاطر | 
 

 الموجز البديع في الصلاة والسلام على الحبيب الشفيع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شذى
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى
عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 23/06/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: الموجز البديع في الصلاة والسلام على الحبيب الشفيع   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 7:31 am

أحمد بن عبد العزيز الحمدان

قَالَ اللهُ تَعَالَى :
[ إِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيْماً ] .

وَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :
(( مَنْ صَـلَّى عَلَيَّ وَاحِـدَةً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ عَشْـرًا )) .
بسم الله الرحمن الرحيم
الْحَمْدُ للهِ وَحْدَه ، وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ الأَتَمَّانِ الأَكْمَلاَنِ عَلَى رَسُولِ اللهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحبِه .
أَمَّا بَعْد :

فَإِنَّ مِنْ نِعَمِ اللهِ تَعَالَى عَلَى عِبَادِه : أَنْ فَطَرَهُمْ عَلَى الاعْتِرَافِ بِالْفَضْلِ لأَهْلِ الفَضْل .
وَإِنَّ أَعْظَمَ مَنْ نَدِيْنُ لَهُ بِالفَضْلِ وَالْمِنَّةِ – بَعْدَ اللهِ تَعَالَى – : رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ؛ فَهُوَ سَيِّدُ الخَلْقِ الَّذِي أَخْرَجَنَا اللهُ بِهِ مِنْ الضَّلاَلَةِ إِلَى الهُدَى ، وَبَصَّرَنَا بِهِ مِنْ العَمَى ؛ بَلَّغَ رِسَالَةَ رَبِّه ، وَجَاهَدَ في اللهِ حَقَّ جِهَادِه ، فَجَزَاهُ اللهُ عَنَّا خَيْرَ الْجَزَاء ، وَصَلَّى عَلَيْهِ صَلاَةً تَمْلأُ أَقْطَارَ الأَرْضَ وَالسَّمَاء ، وَسَلَّمَ تَسْلِيْماً كَثِيْراً .

وَقَدْ جَعَلَ اللهُ تَعَالَى مِنْ أَعْظَمِ وَسَائِلِ شُكْرِ فَضْلِه ، وَأَدَاءِ حَقِّهِ صلى الله عليه وسلم : الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْه ، فَهُمَا مِنْ أَجَلِّ القُرُبَات ، وَأَفْضَلِ الأَعْمَالِ الصَّالِحَات، الْمُقَرِّبَةِ إِلَى رَبِّ الأَرْضِ َالسَّمَاوَات.

لِذَا اسْتَخَرْتُ اللهَ تَعَالَى في وَضْعِ مُوجَزٍ يَكُونُ تَذْكِرَةً لِي وَلِمَنْ اطَّلَعَ عَلَيْهِ مِنْ إِخْوَانِي ؛ فِيْهِ مَعْنَى الصَّلاَةِ عَلَيْهِ صلى الله عليه وسلم ، وَفَضْلُهَا ، وَالْمَوَاطِنُ وَالأَزْمِنَةُ الَّتِي تُشَرَعُ فِيْهَا ، وَشَيْءٌ مِنْ فَوَائِدِهَا .

وَاللهَ أَسْأَلُ أَنْ يَتَقَبَّلَهُ بِالْقَبُولِ الْحَسَن . وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّد وَآلِهِ وَصَحْبِه .

* معنى الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم :
قَالَ اللهُ جَلَّ ثَنَاؤُه :
[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا ] .

بَيَّنَ تَعَالَى – في الآيَةِ - أَنَّهُ يُثْنِي عَلَى نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم عِنْدَ مَلاَئِكَتِهِ الْمُقَرَّبِيْن ، وَمَلاَئِكَتُهُ يُثْنُونَ عَلَيْهِ صلى الله عليه وسلم وَيَدْعُونَ لَه ، فَيَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا أَنْتُمْ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَسَلِّمُوا تَسْلِيْماً ، لأَنَّكُمْ أَحَقُّ بِذَلِكَ ، لِمَا نَالَكُمْ بِبَرَكَةِ رِسَالَتِهِ مِنْ شَرَفِ الدُّنْيَا وَالآخِرَة .

- وَقَدْ عَلَّمَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْه :
فَعَنْ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ الله ، قَدْ عَلِمْنَا كَيْفَ نُسَلِّمُ عَلَيْك ، فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم : (( فَقُولُوا : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد )) .

قَولُهُ (( اللَّهُمَّ )) أَيْ : يَا الله .

- وَقَولُهُ (( صَلِّ )) الصَّلاَةُ مِنْ اللهِ :
ثَنَاؤُهُ سبحانه وتعالى عَلَى نَبِيِّهِ صلى الله عليه وسلم في الْمَلأ الأَعْلَى ، وَرَفْعُهُ لِذِكْرِه .

- وَالصَّلاَةُ مِنْ الْمَلاَئِكَةِ عَلَيْهِمُ السَّلاَمُ :
سُؤَالُ اللهِ تَعَالَى أَنْ يُعْلِي ذِكْرَ نَبِيِّهِ صلى الله عليه وسلم وَيُثْنِي عَلَيْه .

- وَالصَّلاَةُ مِنْ الْعَبْدِ الْمُصَلِّي :
ثَنَاءٌ مِنْ الْمُصَلِّي عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَسُؤَالُ اللهِ تَعَالَى أَنْ يُثْنِي عَلَيْهِ صلى الله عليه وسلم في الْمَلأ الأَعْلَى .

قَالَ أَبُو الْعَالِيَةِ – رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى ، مُبَيِّناً مَعْنَى الصَّلاَة - :
صَلاَةُ اللَّهِ ثَنَاؤُهُ عَلَيْهِ عِنْدَ الْمَلاَئِكَة ، وَصَلاَةُ الْمَلاَئِكَةِ الدُّعَاء .

وَقَولُهُ (( مُحَمَّدٍ )) مَبْنِيٌّ عَلَى زِنَةِ (( مُفَعَّلٍ )) مِثْلِ: مُعَظَّمٍ وَمُبَجَّل، وَهُوَ بِنَاءٌ مَوضُوعٌ لِلْتَكْثِيْر.

لِذَا فَمُحَمَّدٌ: هُوَ الَّذِي كَثُرَ حَمْدُ الْحَامِدِيْنَ لَهُ وَاسْتَحَقَّ أَنْ يُحْمَدَ مَرَّةً بَعْدَ أُخْرَى .

وَقَولُهُ (( وَآلِ مُحَمَّدٍ )) هُمْ أُمَّهَاتُ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُنّ ، وَبَنُو هَاشِمٍ وَبَنُو الْمُطَّلِب .

وَاخْتَارَ جَمْعٌ مِنْ أَهْلِ العِلْمِ أَنَّ (( آلَ مُحَمَّدٍ )) أَتْبَاعُهُ إِلَى يَومِ القِيَامَة؛ وَمِمَّنْ اخْتَارَه:
جَابِرٌ رضي الله عنه وَالثَّورِيُّ ، وَبَعْضُ أَصْحَابِ الإِمَامِ الشَّافِعِيِّ ، وَالنَّوَويُّ ، وَالأَزْهَرِيُّ – رَحِمَهُمُ اللهُ تَعَالَى - .

وَالصَّلاَةُ عَلَى آلِهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ تَمَامِ الصَّلاَةِ عَلَيْهِ صلى الله عليه وسلم وَتَوَابِعُهَا ، لأَنَّ ذَلِكَ مِمَّا تَقَّرُّ بِهِ عَيْنُهُ صلى الله عليه وسلم ، وَيَزِيْدُهُ اللهُ بِهَا شَرَفاً . صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيْماً كَثِيْراً .

وَقَولُهُ (( آلِ إِبْرَاهِيْم )) مَعْلُومٌ أَنَّ سَيِّدَنَا مُحَمَّداً صلى الله عليه وسلم هُوَ خَيْرُ آلِ إِبْرَاهِيْم .

فَعِنْدَمَا يَسْأَلُ الْمُصَلِّي رَبَّهُ عز وجل أَنْ يُصَلِّي عَلَى مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ يَسْأَلُهُ أَنْ يُصَلِّي عَلَيْهِ كَمَا صَلَّى عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلى آلِ إِبْرَاهِيْم ، يَكُونُ قَدْ صَلَّى عَلَى مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم أَوَّلاً ، ثُمَّ صَلَّى عَلَيْهِ ثَانِياً مَعَ آلِ إِبْرَاهِيْمَ لأَنَّهُ دَاخِلٌ مَعَهُم ، فَتَكُونُ الصَّلاَةُ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيْمَ أَفْضَلَ لأَنَّهَا تَضَمَّنَتْ الصَّلاَةَ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَمَعَهُ سَائِرُ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ مِنْ ذُرِّيَةِ إِبْرَاهِيْمَ عَلَيْهِمُ السَّلاَم .

وَهَذَا سِرُّ كَونِ الصَّلاَةِ الإِبْرَاهِيْمِيَّةِ أَفْضَلَ صِيَغِ الصَّلَوَاتِ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، لِكَونِهَا تَضَمَّنَتْ فَضَلَ الصَّلاَةَ عَلَى مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم ، وَفَضْلَ الصَّلاَةِ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَذُرِّيَتِهِ مِنْ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ ، لِتَكُونَ كُلُّهَا لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم .

وَقَولُهُ (( وَبَارِك )) طَلَبُ مِثْلِ الْخَيْرِ الَّذِي أَعْطَاهُ اللهُ لإِبْرَاهِيْمَ وَآلِهِ ، لِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم وَآلِه ، وَأَنْ يَدُومَ هَذَا الْخَيْرُ وَيَتَضَاعَف .

وَالْحَمِيْدُ هُوَ الَّذِي لَهُ مِنْ صِفَاتِ وَأَسْبَابِ الْحَمْدِ مَا يَقْتَضِي أَنْ يَكُونَ مَحْمُوداً في نَفْسِه .
وَالْمَجِيْدُ هَوَ الْمُسْتَلْزِمُ لِلْعَظَمَةِ وَالْجَلاَل ، وَالْحَمْدُ وَالْمَجْدُ إِلَيْهِمَا يَرْجِعُ الْكَمَالُ كُلُّه ، فَنَاسَبَ أَنْ يُخْتَمَ بِهِمَا طَلَباً لِزِيَادَةِ الْكَمَالِ في حَمْدِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَتَمْجِيْدِهِ عِنْدَ اللهِ تَعَالى .

* أفضل صيغ الصلاة على النبِي صلى الله عليه وسلم
- أَفْضَلُ الصِّيَغِ مَا عَلَّمَنَاهُ صلى الله عليه وسلم :
فَعَنْ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ الله ، قَدْ عَلِمْنَا كَيْفَ نُسَلِّمُ عَلَيْك ، فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم : (( فَقُولُوا : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد )) .


- وَعَنْ أَبِي حُمَيْدٍ السَّاعِدِيُّ رضي الله عنه : أَنَّهُمْ قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّه ، كَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْك ؟
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (( قُولُوا : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِه ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيم ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِه ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد )) .

- وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ : إِذَا صَلَّيْتُمْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَأَحْسِنُوا الصَّلاَةَ عَلَيْه ، فَإِنَّكُمْ لاَ تَدْرُونَ لَعَلَّ ذَلِكَ يُعْرَضُ عَلَيْه ، قَالَ : فَقَالُوا لَهُ :فَعَلِّمْنَا ، قَالَ : قُولُوا : اللَّهُمَّ اجْعَلْ صَلَوَاتِكَ وَرَحْمَتَكَ وَبَرَكَاتِكَ عَلَى سَيِّدِ الْمُرْسَلِين ، وَإِمَامِ الْمُتَّقِين ، وَخَاتَمِ النَّبِيِّين ؛ مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِك ، إِمَامِ الْخَيْر ، وَقَائِدِ الْخَيْر ، وَرَسُولِ الرَّحْمَة .
اللَّهُمَّ ابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا يَغْبِطُهُ بِهِ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُون . اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد .

- وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا : اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ شَفَاعَةَ مُحَمَّدٍ الْكُبْرَى ، وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ الْعُلْيَا ، وَأَعْطِهِ سُؤْلَهُ فِي الآخِرَةِ وَالأُوْلَى كَمَا آتَيْتَ إِبْرَاهِيْمَ وَمُوسَى عَلَيْهِمَا الصَّلاَةُ وَالسَّلاَم .

* المواطن والأزمان التي تشرع فيها الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم :
شَرَعَ اللهُ لَنَا الصَّلاَةَ وَالسَّلاَمَ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم مُطلَقاً ، وَشَرَعَ لَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ذَلِك ، وَأَكَّدَهُ في بَعْضِ الْمَوَاطِنِ وَالأَزْمَان ؛ فَمِنْهَا :

- الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْهِ صلى الله عليه وسلم مُطْلَقاً :
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : (( لاَ تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قُبُورًا ، وَلاَ تَجْعَلُوا قَبْرِي عِيدًا ، وَصَلُّوا عَلَيّ فَإِنَّ صَلاَتَكُمْ تَبْلُغُنِي حَيْثُ كُنْتُم)).

وَعَنْ عَمَار بْنِ يَاسِرٍ رضي الله عنه ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :
(( إِنَّ للهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلَكاً أَعْطَاهُ أَسْمَاعَ الْخَلاَئِقِ كُلِّهَا ، فَهُوَ قَائِمٌ عَلَى قَبْرِي إِذَا مِتُّ إِلَى يَومِ القِيَامَة ، فَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْ أُمَّتِي يُصَلِّي عَلَيَّ صَلاَةً إِلاَّ سَمَّاهُ بِاسْمِهِ وَاسْمِ أَبِيْه ، قَالَ : يَا مُحَمَّد !
صَلَّى عَلَيْكَ فُلاَنُ بْنُ فُلاَنٍ كَذَا وَكَذَا ، قَالَ : فَيُصَلِّي الرَّبُّ تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَلَى ذَلِكَ الرَّجُلِ ، بِكُلِّ وَاحِدَةٍ عَشْراً )) صلى الله عليه وسلم .

- كُلَّمَا ذُكِرَ صلى الله عليه وسلم :
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه : أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : (( مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلْيُصَلِّ عَلَيّ )) صلى الله عليه وسلم .

وَعَنْ أَمِيْرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (( الْبَخِيلُ الَّذِي مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ )) صلى الله عليه وسلم .
وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ صلى الله عليه وسلم :
(( مَنْ نَسِيَ الصَّلاَةَ عَلَيّ ، خَطِيءَ طَرِيْقَ الْجَنَّة )) صلى الله عليه وسلم .

وَعَنْهُ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
(( رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيّ )) صلى الله عليه وسلم .

- عِنْدَ كِتَابَةِ اسْمِهِ صلى الله عليه وسلم :
وَهُوَ كَسَابِقِه ، وَقَدْ كَانَ السَّلَفُ رضي الله عنهم إِذَا كَتَبُوا اسْمَهُ صلى الله عليه وسلم في كُتُبِهِمْ أَثْبَتُوا الصَّلاَةَ وَالسَّلاَمَ عَلَيْهِ صلى الله عليه وسلم كِتَابَةً ، وَلَوْ تَكَرَّرَتْ ، وَلَوْ كَثُرَت ، وَلاَ يَرْمُزُونَ لَهَا بِالرُّمُوز .

وَلِشَيْخِنَا سَمَاحَةِ الشَّيْخِ عَبْدِ العَزِيْزِ بْنِ بَازٍ – رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى – رِسَالَةً في النَّهِي عَنْ كِتَابَةِ الرُّمُوز ؛ مِثْل : (( ص )) و (( صلعم )) بَدَلاً مِنْ الصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْهِ صلى الله عليه وسلم، وَقَدْ نَفَعَ اللهُ تَعَالَى بِهَا حَتَّى كَانَتْ سَبَباً في اخْتِفَاءِ الرُّمُوزِ مِنْ الصُّحُفِ وَالكُتُب ، فَجَزَاهُ اللهُ خَيْراً .

قَالَ أَبُو الْحَسَنِ الْمَيْمُونِي : رَأَيْتُ الشَّيْخَ الْحَسَنَ بْنَ عُيَيْنَةَ - في الْمَنَامِ - بَعْدَ مَوتِه ، وَكَأَنَّ عَلَى أَصَابِعِ يَدَيْهِ شَيْءٌ مَكْتُوبٌ بِلَونِ الذَّهَب ، فَسَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ ، وَقُلْتُ : يَا أُسْتَاذ ! أَرَى عَلَى أَصَابِعِكَ شَيْئاً مَلِيْحاً مَكْتُوباً، مَا هُو؟ قَالَ : يَا بُنَيّ ! هَذَا لِكِتَابَتِي (( صلى الله عليه وسلم )) في حَدِيْثِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم .

- إِذَا أَصْبَحَ الْمُسْلِمُ وَإِذَا أَمْسَى :
عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :
(( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ حِيْنَ يُصْبِحُ عَشْراً ، وَحِيْنَ يُمْسِي عَشْراً ؛ أَدْرَكَتْهُ شَفَاعَتِي )) .

- كُلَّمَا جَلَسَ الْمُسْلِمُ مَجْلِساً :
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ :
(( مَا قَعَدَ قَوْمٌ مَقْعَدًا لاَ يَذْكُرُونَ اللهَ عز وجل وَيُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ كَانَ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَإِنْ دَخَلُوا الْجَنَّةَ لِلثَّوَاب )) .

وَعَنْهُ رضي الله عنه : عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : (( مَا جَلَسَ قَوْمٌ مَجْلِسًا لَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ فِيه ، وَلَمْ يُصَلُّوا عَلَى نَبِيِّهِمْ صلى الله عليه وسلم ، إِلاَّ كَانَ عَلَيْهِمْ تِرَة ، فَإِنْ شَاءَ عَذَّبَهُم ، وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُم )) تِرَة : نَدَامَة.

وَعَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه : قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : (( مَا اجْتَمَعَ قَومٌ ، ثُمَّ تَفَرَّقُوا عَنْ غَيْرِ ذِكْرِ اللهِ عز وجل ، وَصَلاَةٍ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ قَامُوا عَنْ أَنْتَنِ مِنْ جِيْفَة )) .

- في يَومِ الْجُمُعَة :
وَعَنْ أَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :
(( أَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنْ الصَّلاَةِ في كُلِّ يَومِ جُمُعَة ، فَإِنَّ صَلاَةَ أُمَّتِي تُعْرَضُ عَلَيَّ في كُلِّ يَومِ جُمُعَة ، فَمَنْ كَانَ أَكْثَرَهُمْ عَلَيَّ صَلاَةً كَانَ أَقْرَبَهُمْ مِنِّي مَنْزِلَة )).

- بَعْدَ سَمَاعِ الأَذَان :
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا : أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : (( إِذَا سَمِعْتُمْ الْمُؤَذِّنَ ؛ فَقُولُوا : مِثْلَ مَا يَقُول ، ثُمَّ صَلُّوا عَلَيّ فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا ، ثُمَّ سَلُوا اللَّهَ لِي الْوَسِيلَة ، فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّة ، لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللَّه ، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُو ، فَمَنْ سَأَلَ لِي الْوَسِيلَة ؛ حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَة )) .

- عِنْدَ دُخُولِ الْمَسْجِدِ وَالْخُرُوجِ مِنْه :
وَعَنْ أَبِي حُمَيْدٍ رضي الله عنه ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : (( إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ الْمَسْجِدَ فَلْيُسَلِّمْ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ لِيَقُلْ : اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِك ، فَإِذَا خَرَجَ فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِك )) .

- فِي آخِرِ التَّشَهُّدٍ الَّذِي يَعْقُبُهُ سَلاَم :
قَالَ أَبُو مَسْعُودٍ رضي الله عنه : مَا أَرَى أَنَّ صَلاَةً لِي تَمَّتْ حَتَّى أُصَلِّي عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم .

وَعَنْ ابْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ : لاَ تَكُونُ صَلاَةٌ إِلاَّ بِقِرَاءَةٍ وَتَشَهُّدٍ وَصَلاَةٍ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم .

وَعَنْ أَبِي مَسْعُودٍ رضي الله عنه ، قَالَ : أَقْبَلَ رَجُلٌ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّه ، أَمَّا السَّلاَمُ عَلَيْكَ فَقَدْ عَرَفْنَاه ، فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ إِذَا نَحْنُ صَلَّيْنَا فِي صَلاَتِنَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْك ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم : (( إِذَا أَنْتُمْ صَلَّيْتُمْ عَلَيَّ ؛ فَقُولُوا )) وَذَكَرَ الصَّلاَةَ الإِبْرَاهِيْمِيَّة .

- في كُلِّ خُطْبَة :
قَالَ اللهُ تَعَالَى [ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ] .

قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا : رَفَعَ اللهُ ذِكْرَه ، فَلاَ يُذْكَرُ إِلاَّ ذُكِرَ مَعَه .
وَكَانَتْ الصَّلاَةُ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم في الْخُطَبِ – في زَمَنِ الصَّحَابَةِ رضي الله عنهم - أَمْراً مَشْهُوراً مَعْرُوفاً .

وَعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ ، قَالَ : كُنَّا بِالْخَيْفِ ، وَمَعَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عُتْبَةَ رضي الله عنه ، فَحَمِدَ اللهَ وَأَثْنَى عَلَيْه ، وَصَلَّى عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَدَعَا بِدَعَوَاتٍ ، ثُمَّ قَامَ فَصَلَّى بِنَا .

- في قُنُوتِ الوِتْر :
عَنْ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ، قَالَ : عَلَّمَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم هَؤُلاَءِ الْكَلِمَاتِ فِي الْوِتْر ، قَالَ : (( قُلْ : اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْت ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْت ، وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْت ، وَقِنِي شَرَّ مَا قَضَيْت ، فَإِنَّكَ تَقْضِي وَلاَ يُقْضَى عَلَيْك ، وَإِنَّهُ لاَ يَذِلُّ مَنْ وَالَيْت ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْت . وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ مُحَمَّد )) صلى الله عليه وسلم .

وَلَمَّا جَمَعَ أَمِيْرُ الْمُؤْمِنِيْنَ عُمَرُ رضي الله عنه النَّاسَ في صَلاَةِ التَّرَاوِيْح ، كَانُوا يَلْعَنُونَ الْكَفَرَةَ في قُنُوتِهِم ، ثُمَّ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ يَدْعُونَ لِلْمُسْلِمِيْن ، ثُمَّ يُكَبِّرُونَ وَيَسْجُدُون .

- إِذَا مَرَّ ذِكْرُهُ صلى الله عليه وسلم في صَلاَةِ نَافِلَة :
قَالَ الْحَسَنُ البَصْرِيُّ – رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى - : إِذَا مَرَّ بِالصَّلاَةِ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَلْيَقِفْ ، وَلْيُصَلِّ عَلَيْهِ في التَّطَوع .

وَقَالَ الإِمَامُ أَحْمَدُ – رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى - : إِنْ كَانَ في نَفْلٍ صَلَّى عَلَيْهِ صلى الله عليه وسلم .

- بَيْنَ التَّكْبِيْرَاتِ الزَّوَائِدِ في صَلاَةِ الْعِيْد:
خَرَجَ الوَلِيْدُ بْنُ عُقْبَةَ عَلَى ابْنِ مَسْعُودٍ وَأَبِي مُوسَى وَحُذَيْفَةَ رضي الله عنهم ، فَقَالَ : كَيْفَ التَّكْبِيْرُ في العِيْد ؟ قَالَ عَبْدُ الله : تَبْدَأُ ، فَتُكَبِّرُ تَكْبِيْرَةً تَفْتَتِحُ بِهَا الصَّلاَة ، وَتَحْمَدُ رَبَّك وَتُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ تَدْعُو وَتُكَبِّر . فَقَالاَ : صَدَقَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَن .

- إِذَا صَلَّى عَلَى جَنَازَة :
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنه ، قَالَ : إِنَّ السُّنَّةَ فِي صَلاَةِ الْجَنَازَةِ : أَنْ يَقْرَأَ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ ، وَيُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ يُخْلِصُ فِي الدُّعَاءِ لِلْمَيِّت .

- في حِلَقِ الذِّكْر :
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : (( إِنَّ للهِ سَيَّارَةً مِنْ الْمَلاَئِكَة ، إِذَا مَرُّوا بِحِلَقِ الذِّكْرِ ، قَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ : اقْعُدُوا ! فَإِذَا دَعَا القَوْمُ أَمَّنُوا عَلَى دُعَائِهِم ، فَإِذَا صَلُّوا عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم صَلُّوا مَعَهُمْ حَتَّى يَفْرَغُوا ، ثُمَّ يَقُولُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ : طُوبَى لِهَؤُلاَءِ يَرْجِعُونَ مَغْفُوراً لَهُم )) .

- حَالَ الدُّعَاء في قِيَامِ اللَّيْل :
عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه قَالَ : يَا رَسُولَ الله ، إِنِّي أُكْثِرُ الصَّلاَةَ عَلَيْك ، فَكَمْ أَجْعَلُ لَكَ مِنْ صَلاَتِي ؟ فَقَالَ : (( مَا شِئْت )) قُلْتُ : الرُّبُع ؟ قَالَ : (( مَا شِئْت ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَك ))
قُلْتُ : النِّصْف ؟ قَالَ : (( مَا شِئْت ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَك )) قُلْتُ : فَالثُّلُثَيْن ؟ قَالَ :
(( مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ )) قُلْتُ : أَجْعَلُ لَكَ صَلاَتِي كُلَّهَا ؟ قَالَ : (( إِذًا تُكْفَى هَمَّك ، وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُك )) . وَفي رِوَايَةٍ : (( إِذاً يَكْفِيْكَ اللهُ مَا أَهَمَّكَ مِنْ أَمْرِ دُنْيَاكَ وَآخِرَتِك )) .

قَوْلُهُ (( أَجْعَلُ لَكَ صَلاَتِي كُلَّهَا )) أَيْ أَصْرِفُ جَمِيعَ زَمَنِ دُعَائِي لِنَفْسِي صَلاَةً عَلَيْك.
(( تُكْفَى هَمَّك )) تُعْطَى مَرَامَ الدُّنْيَا وَالآخِرَة .

- في أَوَّلِ الدُّعَاءِ وَآخِرِهِ وَفِي أَثْنَائِه :
عَنْ فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم رَجُلاً يَدْعُو فِي صَلاَتِه ، لَمْ يُمَجِّدْ اللَّهَ تَعَالَى ، وَلَمْ يُصَلِّ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : (( عَجِلَ هَذَا )) ثُمَّ دَعَاهُ ، فَقَالَ : (( إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ فَلْيَبْدَأْ بِتَمْجِيْدِ رَبِّهِ جَلَّ وَعَزَّ وَالثَّنَاءِ عَلَيْه ، ثُمَّ لْيُصَلِّ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ لْيَدْعُ بَعْدُ بِمَا شَاء )) .

وَسَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلاً يُصَلِّي ، فَمَجَّدَ اللَّهَ وَحَمِدَه ، وَصَلَّى عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (( ادْعُ تُجَب ، وَسَلْ تُعْط )) .

وَعَنْ أَمِيْرِ الْمُؤْمِنِيْنَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رضي الله عنه قَالَ : إِنَّ الدُّعَاءَ مَوْقُوفٌ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لاَ يَصْعَدُ مِنْهُ شَيْءٌ حَتَّى تُصَلِّيَ عَلَى نَبِيِّكَ صلى الله عليه وسلم .

وَقَالَ أَبُو سُلَيْمَانَ الدَّارَانِيُّ – رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى - : إِذَا سَأَلْت اللَّهَ حَاجَةً فَابْدَأْ بِالصَّلاَةِ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ اُدْعُ بِمَا شِئْت ، ثُمَّ اِخْتِمْ بِالصَّلاَةِ عَلَيْه ، فَإِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ بِكَرَمِهِ يَقْبَلُ الصَّلاَتَيْن ، وَهُوَ أَكْرَمُ مِنْ أَنْ يَدَعَ مَا بَيْنَهُمَا .

- عِنْدَ زِيَارَةِ قَبْرِهِ صلى الله عليه وسلم :
كَانَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا إِذَا قَدِمَ مِنْ سَفَرٍ وَقَفَ عَلَى قَبْرِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَزُورُهُ وَصَلَّى عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَلاَ يَمَسُّ القَبْر .

قَالَ شَيْخُ الإِسْلاَمِ ابْنِ تَيْمِيَّةَ – رَحِمَهُ الله - : ثُمَّ يَأْتِي قَبْرَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَيَسْتَقْبِلَ جِدَارَ القَبْر ، وَلاَ يَمَسَّه ، وَلاَ يُقَبِّلَه ، وَيَقِفَ مُتَبَاعِداً كَمَا يَقِفُ لَوْ ظَهَرَ في حَيَاتِه ، بِخُشُوعٍ وَسُكُون ، مُنَكِّسَ الرَّأْس ، غَاضَّ البَصَر ، مُسْتَحْضِراً بِقَلْبِهِ جَلاَلَةَ مَوْقِفِه ، ثُمَّ يَقُول : السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ اللهِ وَخِيْرَتِهِ مِنْ خَلْقِه ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدَ الْمُرْسَلِينَ وَخَاتَمَ النَّبِييّنَ وَقَائِدَ الغُرِّ الْمُحَجَّلِين ، أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ الله ، أَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ رِسَالاَتِ رَبِّك ، وَنَصَحتَ لأُمَّتِك ، وَدَعَوْتَ إِلَى سَبِيْلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوعِظَةِ الْحَسَنَة ، وَعَبَدتَ اللهَ حَتَّى أَتَاكَ اليَقِين ، فَجَزَاكَ اللهُ أَفْضَلَ مَا جَزَى نَبِيَّاً وَرَسُولاً عَنْ أُمَّتِه. اللَّهُمَّ آتِهِ الوَسِيْلَةَ وَالفَضِيْلَةَ وَابْعَثْهُ مَقَاماً مَحْمُوداً الَّذِي وَعَدتَهُ يَغْبِطُهُ بِهِ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُون . اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيْم ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيْد ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيْم ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيْد ، اللَّهُمَّ احشُرنَا فِي زُمْرَتِه ، وَتَوَفَّنَا عَلَى سُنَّتِه ، وَأَوْرِدنَا حَوضَه ، وَاسْقِنَا بِكَأْسِهِ مَشْرَباً رَوِّياً لاَ نَظْمَأُ بَعدَهُ أَبَداً .

ثُمَّ يَأْتِي أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ، فَيَقُول : السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيق ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا عُمَرَ الفَارُوق ، السَّلاَمُ عَلَيْكُمَا يَا صَاحِبَي رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَضَجِيْعَيْهِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه ، جَزَاكُمَا اللهُ عَنْ صُحبَةِ نَبِيِّكُمَا وَعَنْ الإِسْلاَمِ خَيْراً ، سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّار .

- بَعْدَ التَّلْبِيَة :
لأَنَّ التَّلْبِيَةَ مِنْ تَوَابِعِ الدُّعَاء ، قَالَ القَاسِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ – رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى - :
كَانَ يُسْتَحَبُّ لِلْرَّجُلِ – إِذَا فَرَغَ مِنْ تَلْبِيَتِهِ– أَنْ يُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم .

- في الطَّوَاف :
كَانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا إِذَا أَرَادَ أَنْ يَسْتَلِمَ الْحَجَرَ ؛ قَالَ : اللَّهُمَّ إِيْمَاناً بِكَ ، وَتَصْدِيْقاً بِكِتَابِكَ ، وَوَفَاءً بِعَهْدِكَ ، وَاتِّبَاعاً لِسُنَّةِ نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم .

- عَلَى الصَّفَا وَالْمَرْوَة :
قَالَ أَمِيْرُ الْمُؤْمِنِيْنَ عُمَرُ رضي الله عنه : يَبْدَأُ بِالصَّفَا ، فَيَقُومَ عَلَيْهَا ، وَيَسْتَقْبِلَ البَيْتِ فَيُكَبِّر سَبْعَ تَكْبِيْرَات ، بَيْنَ كُلِّ تَكْبِيْرَتَيْنِ حَمْدُ اللهِ عز وجل وَثَنَاءٌ عَلَيْه ، وَصَلاَةٌ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَمَسْأَلَةٌ لِنَفْسِه ، وَعَلَى الْمَرْوَةِ مِثْلُ ذَلِك .

* فوائد الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لِلْصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَوَائِدُ عَظِيْمَةٌ؛ فَمِنْهَا ، وَقَدْ مَرَّتْ بَعْضُ أَدِلَّتِهَا :

- امْتِثَالُ أَمْرِ اللهِ تَعَالَى وَأَمْرِ رَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم .

- صَلاَةُ وَسَلاَمُ اللهِ وَمَلاَئِكَتِهِ عَلَى الْمُصَلِّي :
عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رضي الله عنه : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :
(( إِنَّهُ أَتَانِي جِبْرِيْلُ آنِفاً ، فَقَالَ : يَا مُحَمَّد ! مِنْ صَلَّى عَلَيْكَ مَرَّةً كَتَبَ اللهُ لَهُ عَشْرَ حَسَنَات ، وَمَحَا عَنْهُ عَشْرَ سَيِئَات ، وَرَفَعَ لَهُ بِهَا عَشْرَ دَرَجَات ، وَصَلَّتْ عَلَيْهِ الْمَلاَئِكَةُ عَشْرَ مَرَّات )) .

وَعَنْ أَبِي طَلْحَةَ رضي الله عنه : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم جَاءَ ذَاتَ يَوْمٍ وَالْبِشْرُ يُرَى فِي وَجْهِه ، فَقُلْنَا : إِنَّا لَنَرَى الْبِشْرَ فِي وَجْهِك ، فَقَالَ : (( إِنَّهُ أَتَانِي مَلَكٌ ، فَقَالَ : يَا مُحَمَّد ، إِنَّ رَبَّكَ يَقُولُ : أَمَا يُرْضِيكَ أَنْ لاَ يُصَلِّيَ عَلَيْكَ أَحَدٌ - مِنْ أُمَّتِكَ - إِلاَّ صَلَّيْتُ عَلَيْهِ عَشْرًا ، وَلاَ يُسَلِّمُ عَلَيْكَ إِلاَّ سَلَّمْتُ عَلَيْهِ عَشْرًا )) .

وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه : قَالَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم : (( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ وَاحِدَةً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ عَشْرًا )) .

- أَنَّهَا مُتَضَمِّنَةٌ ذِكْرَ اللهِ تَعَالَى ، وَالإِيْمَانَ بِه ، وَالإِيْمَانَ بِرَسُولِهِ وَرِسَالَتِه ، فَهِيَ مُتَضَمِّنَةٌ الإِيْمَانَ كُلَّه ، لِذَا كَانَتْ مِنْ أَفْضَلِ الأَعْمَال .
- أَنَّهَا سَبَبٌ لِهِدَايَةِ الْمُصَلِّي وَحَيَاةِ قَلْبِه .
- أَنَّهَا سَبَبٌ لِزِيَادَةِ مَحَبَّةِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم لِلْعَبْد .
- أَنَّهَا سَبَبٌ لِزِيَادَةِ مَحَبَّةِ العَبْدِ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم .
- أَنَّهَا سَبَبُ قُربِ العَبْدِ مِنْ رَبِّهِ يَومَ القِيَامَة .
- أَنَّهَا سَبَبُ قُربِ العَبْدِ مِنْ رَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم .
- أَنَّهَا أَدَاءٌ لِشَيْءٍ مِنْ حَقِّهِ صلى الله عليه وسلم .
- أَنَّهَا دَلِيْلُ إِيْثَارِ العَبْدِ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى نَفْسِهِ حِيْنَ قَدَّمَ الصَّلاَةَ وَالسَّلاَمَ عَلَيْهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى طَلَبِ حَاجَاتِِه ، فَيُكَافِئُهُ اللهُ تَعَالَى بِغُفْرَانِ ذُنُوبِه ، وَكِفَايَتِهِ هُمُومَه ، وَالْجَزَاءُ مِنْ جِنْسِ العَمَل .
- أَنَّهَا سَبَبُ مَغْفِرَةِ الذُّنُوب .
- أَنَّهَا سَبَبُ كَفَايَةِ اللهِ عَبْدَهُ مَا أَهَمَّه .
- أَنَّهَا سَبَبُ إِجَابَةِ الدُّعَاء .
- أَنَّهَا سَبَبُ نَيْلِ شَفَاعَتِهِ صلى الله عليه وسلم .
- أَنَّهَا زَكَاةٌ وَطَهَارَةٌ لِلْمُصَلِّي .
- أَنَّهَا تَطْيِيّبٌ لِلْمَجَالِس .
- أَنَّهَا تَنْفِي عَنْ العَبْدِ صِفَةَ البُخْل .
- أَنَّهَا تَنْفِي عَنْ العَبْدِ صِفَةَ الْجَفَاء .
- أَنَّهَا سَبَبٌ في أَنْ لاَ تَكُونَ الْمَجَالِسُ حَسْرَةً وَنَدَامَةً عَلَى أَصْحَابِهَا يَومَ القِيَامَة .
- أَنَّهَا تُنْجِي صَاحِبَهَا مِنْ أَنْ تَكُونَ مَجَالِسُهُ أَنْتَنَ مِنْ جِيْفَة .
- أَنَّهَا نَجَاةٌ لِصَاحِبِهَا مِنْ أَنْ تَتَحَقَّقَ عَلَيْهِ دَعْوَةُ جِبْرِيْلَ عليه السلام وَمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم في أَنْ يُذَلّ .
- أَنَّهَا نَجَاةٌ لِصَاحِبِهَا مِنْ أَنْ تَتَحَقَّقَ عَلَيْهِ دَعْوَةُ جِبْرِيْلَ عليه السلام وَمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم في أَنْ يُبْعِدَهُ الله .
- أَنَّهَا نَجَاةٌ لَهُ مِنْ أَنْ يُخْطِيءَ طَرِيْقَ الْجَنَّة .
- أَنَّهَا سَبَبٌ لِتَبْلِيْغِ الْمَلاَئِكَةِ اسْمَ الْمُصَلِّي وَالْمُسَلِّمِ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم .
- أَنَّهَا سَبَبٌ لِنَيْلِ الْمُصَلِّي رَحْمَةَ اللهِ تَعَالَى .
- أَنَّهَا سَبَبٌ لِرَدِّ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم الصَّلاَةَ وَالسَّلاَمَ عَلَى مَنْ يُصَلِّي وَيُسَلِّمُ عَلَيْه .
- أَنَّهَا سَبَبٌ لِنَشْرِ الثَّنَاءِ الْحَسَنِ عَنْ العَبْدِ في الْمَلأ الأَعْلَى .
- أَنَّهَا سَبَبٌ لِلْبَرَكَةِ في ذَاتِ الْمُصَلِّي ، وَعَمَلِه ، وَعُمُرِه ، وَمَصَالِحِه .
- أَنَّهَا سَبَبٌ لِتَثْبِيْتِ قَدَمِ العَبْدِ عَلَى الصِّرَاط وَالْجَوَازِ عَلَيْه . قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : (( رَأَيْتُ رَجُلاً مِنْ أُمَّتِي يَزْحَفُ عَلَى الصِّرَاطِ وَيَحْبُو أَحْيَاناً وَيَتَعَلَّقُ أَحْيَاناً ، فَجَاءَتْهُ صَلاَتُهُ عَلَيَّ فَأَقَامَتْهُ عَلَى قَدَمِيْه ، وَأَنْقَذَتْه )) .

وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى سَيِّدِ وَلَدِ آدَمَ أَجْمَعِينَ ، مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَالتَّابِعِين . آمِين .


حرر في 17/9/1422هـ
بقلم / أحمد بن عبد العزيز الحمدان

المصدر : نوافذ الدعوة

_________________
إضغط هنـــــا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روح مهاجرة
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الموجز البديع في الصلاة والسلام على الحبيب الشفيع   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 8:54 am

طرح مهم وقيم



بارك الله فيك ونفع بك ،،))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شذى
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى
عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 23/06/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: الموجز البديع في الصلاة والسلام على الحبيب الشفيع   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 9:24 am

اللهم آمين والله يخليك يارب ويجزاكِ خير للردود الرائعه

_________________
إضغط هنـــــا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموجز البديع في الصلاة والسلام على الحبيب الشفيع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طَــــمْــــــوَحْيَ الِــــــجَــــــــنَــــةِ :: اعرف نبيك :: اعْرِفْ نَبِيَّكَ صَلَّىَ الْلَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
انتقل الى: